التكبر وتشويه التاريخ

التكبر وتشويه التاريخ
في القرون الوسطى بدأ المسيحيون في كتاباتهم بالاقتناع بالتوزيع العرقي للأجناس البشرية الذي ورد ذكره في سفر التكوين، وأضافوا إليه توزيعًا طبقيًّا جديدًا؛ فكان الاعتقاد السائد أن رجال الدين والقديسيين ينحدرون من سلالة سام، والفرسان ينحدرون من سلالة يافث، والفقراء ينحدرون من سلالة حام أبناء نوح عليه السلام، ووصل الأمر في عام 1964 إلى السيناتور الأمريكي روبرت بيرد Robert Byrd من فرجينيا الغربية أن يستخدم قصة نوح كمبرر لإبقاء سياسة التمييز العنصري في الولايات المتحدة.

كلمات دليلية: